نظمت اليوم جمعية يقظة الندوة الأولى في إطار جملة من الملتقيات المزمع تنظيمها في إطار حلقات “منتدى الحرية” تحت عنوان ”  أن تكون صحفيا في سياق التحول الديمقراطي التونسي ” . وقد تضمن اللقاء مداخلات هامة لجملة من الناشطين في القطاع الإعلامي .حيث قدمت ألفة بلحسين شهادة عن تجربة العمل في جريدة لابراس ما بعد الثورة بصفتها صحفية بهذه الجريدة. كذلك تحدثت مديرة القناة الوطنية الثانية شادية خذير عن الصعوبات التي يواجهها الإعلام العمومي في سياق التحول الديمقراطي في حين قدم حمزة البلومي تجربته في الإعلام الخاص بعد الثورة. أما الصحافة الإلكترونية فمثلها ثامر المكي الصحفي بموقع نواة ليختتم اللقاء بمداخلة  قيمة للأستاذ بمعهد الصحافة و علوم الأخبار معز بن مسعود حول واقع التكوين في الصحافة و مدى استجابته لمتطلبات المرحلة

 و قد أجمع الحضور على ضرورة التقييم الجاد للقطاع من الداخل بهدف  معالجة المشاكل الموجودة في الميدان  الصحفي ليقوم بالدور المناط بعهدته على أكمل وجه

Advertisements