جدت مساء يوم الخميس 16 فيفري 2017 حادثة أليمة في حدود الساعة السادسة مساء تعرض على إثرها الطالب أحمد حمادة في طريق عودته من المعهد التحضيري للدراسات الهندسية  إلى الطعن على مستوى الفخذ و البطن من قبل  مجموعة من المنحرفين في محيط الحي الجامعي بمونفلوري

و قد حاولت هذه المجموعة المتكونة من 5 أفراد  حسب تصريحات المتضرر ل”جوريديك تايمز”  سرقة أمواله و هاتفه الجوال فأبرحوه ضربا و قاموا بلطمه و ركله ليصل بهم الأمر إلى طعنه رغم استماتته في الدفاع عن نفسه

هذا و أكد المصاب  أنه تلقى العلاج في مستشفى “الحبيب ثامر” بعد أن تمكنت الفرقة الأمنية من القبض على 3 عناصر من المعتدين . و أضاف بأنه تجاوز مرحلة الخطر مؤكدا أنه نجا بأعجوبة من طعنة كادت تخترق كبده

و على إثر هذه الحادثة ، أعلن طلبة المعهد التحضيري للدراسات الهندسية دخولهم في إضراب مفتوح وتوجهوا للتظاهر بشارع الحبيب بورقيبة للمطالبة  بتوفير دورية أمنية تحميهم في محيط الحي الجامعي مؤكدين عزمهم على مواصلة الإضراب في حال عدم الاستجابة لمطالبهم في ظل تكرار هذه الحوادث المهددة لأمن الطالب و سلامته

من جانب آخر ، عبر الطالب المصاب عن قلقه من تكرار هذه الممارسات من قبل هذه المجموعة أو غيرها في ظل غياب الجهاز الأمني

Advertisements