أحمد ديناري مترشح مستقل عن فئة الاجازة يفرد جوريديك تايمز بحوار حول ترشحه و برنامجه الانتخابي

لماذا اخترت هذا التوقيت للترشح لانتخابات ممثلي الطلبة؟

هذه سنتي الثالثة بالكلية و هو ما جعلني اواجه العديد من المشاكل و الصعوبات التي يواجهها اي طالب عادي سواء متعلقة بالدراسة او بالادارة , لقد واكبت تحركات السنة الماضية وعلى ضوء هذا , أرى أني قادر على فهم احتياجات الطالب و هذا ما جعلني هذه السنة أتقدم بحلول واقعية قريبة لنظرة الطلبة في الكلية

افهم من كلامك أن تحركات السنة الماضية ألهمتك الأكثر للترشح؟

لقد شاركت في تحركات السنة الفارطة و هو ما ولدَّ لدي رغبة في المساهمة لاحداث التغيير و الدفاع عن قضايا الطلبة في كليتنا و الأهم من كل هذا طرح البديل و البحث عن أرضية عمل مشتركة تضم كل الاطراف نقوم فيها بتغليب المصلحة الجماعية على المصلحة الفردية و الفئوية

 ماهي الأسباب؟,TIMUN في خصوص نشاطك داخل نوادي الكلية قمت مؤخرا بالانسحاب من  نادي

في الحقيقة و حتى أوضح لم أقم بالانسحاب من النادي و انما علقت مهامي من المكتب التنفيذي أين كنت أشغل منصب أمين مال و أصبحت عضوا عادي , بالنسبة للأسباب تتمثل أههما أن النادي بصدد تجهيز محاكمة صورية و على ضوء هذا قمت باعلام رئيسة النادي انه بسبب ترشحي فاني لن استطيع التوفيق بين مهامي كأمين مال و انشغالي بالحملة الانتخابية و في صورة أخرى فوزي كممثل طلبة و لكن في كل الأحوال ترشحي لن يبعدني عن هذا النادي.

فهمت, بالعودة لموضوع الانتخابات لماذا لم تنخرط في احدى النقابات الموجوة و فضلت الترشح كمستقل؟

الكل يعرف تاريخ النقابات و أهم محطاتها النضالية في الدفاع عن حقوق الطلبة و هذا لا شك فيه قبل الثورة , لكن انحصار و فقدان هذه النقابات لاشعاعها السابق بعد الثورة جعلني أتبنى موقف اخر  وهو الاستقلالية التي لا تسمح لك بالاقصاء وتجعلك تتعامل مع الاشخاص على حد السواء و دون أفكار مسبقة , للنقابات توجه و خط تسير عليه  و أنا كمترشح مستقل لدي توجهي المستمد من روح المجموعة, أنا مؤمن ببرنامجي كما اؤمن اني قادر على تطبيقه في غضون سنة كاملة لأنه نتيجة لتواصلي مع جميع الطلبة و أخيرا الاستقلالية هي صفة للتعددية و الثراء و هي في حد ذاتها تمثل موقف و هو الأحسن بالنسبة لي

تحدثت عن برنامجك, ماهي أهم خمس نقاط تعد بتحقيقها اذا تم انتخابك كممثل للطلبة؟

:أعتبر ان احسن النقاط في برنامجي هي
انشاء ما يعرف “ببرلمان الجوريديك” يتمثل في احداث جلسة كل 15 يوم برئاسة ممثلي الطلبة مع بقية الطلبة للنقاش حول ما يهم الكلية و تطوراتها
الاذاعة الجامعية بالتعاون مع نادي جوريديك راديو لأنه النادي الوحيد المختص في الجانب الاذاعي , من خلال تخصيص فقرة يومية تقدم فيها معلومات تهم الكلية
انشاء صندوق مخصص للاهتمام بنظافة الكلية و دورات المياه و هذا بسبب المعاناة التي يتعرض اليها الطالب
الاعلام القانوني و هو من اسباب انخراطي في نادي الاعلام القانوني , هذه النقطة ستسمح للطالب بأن يتعرف على كل ما هو جديد في القانون
العمل على مزيد توفير المجلات القانونية لتلافي النقص الحاصل بالمكتبة و هو ما استنتجته من تواصلي مع زملائي وجعلني ادرج هذا المقترح كنقطة في برنامجي

ألا تعتقد أن دور ممثل الطلبة يتلخص في مهام ادارية و لا تأثير له على واقع الطالب؟

تمثيل الطلبة مسؤولية و لم تكن أبدا امتياز و الشخص المترشح لهذه المسؤولية يجب عليه أن يؤمن بهذه القاعدة , و حتى يكتسب المترشح صفة ممثل الطلبة و يصبح صاحب ثقة و ان يكتسب اصوات طلبة الكلية لا بد من ان يؤثر على واقع الطالب لأن في الاخير انجازته هي التي ستترك بصمته و تحسن الكلية و واقع الطلبة و تمضي بها نحو الأفضل.

ختاما من هي الشخصية التي تلهمك و تمثل قدوة لك؟

الشخصية التي تعتبر مصدر الهامي هو الرئيس الأمريكي السابق جون كينيدي الذي تحدى منظومة كاملة و اصبح اصغر رئيس للولايا ت المتحدة الأمريكية كما ان فترته الرئاسية شهدت أزمة صعبة تتمثل في أزمة الصواريخ الكوبية و هو كان المنقذ و حاول من خلال ذلك تطوير بلاده و رغم اغتياله يبقى رمز خالد بالنسبة لي
Advertisements